نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم وصعوبات التعلم والنطق نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم  وصعوبات التعلم والنطق
recent

آخر الأخبار

recent
random
جاري التحميل ...

متلازمة داون ..الطفل المنغولي والخس .نصائح لتجنبي ولادة طفل منغولي

نمائية  إبراهيم  رشيد  الأكاديمية   التخصصية   الاستشارية
لتسريع  التعليم  والتعلم   للمراحل  الدراسية  الدنيا  والعليا  وصعوبات  التعلم   والنطق
  والتدريب  والتأهيل  الجامعي  والمجتمعي  وتحسين  التعليم  وجودة  التعلم  وصقل  الخط

المفكر التربوي :   إبراهيم رشيد:- اختصاصي صعوبات التعلم النمائية الديسبراكسية
 والنطق وتعديل السلوك  لمدة تزيد عن ثلاثين سنة عملية علمية تطبيقية 
الخبير التعليمي المستشار في   صعوبات التعلم النمائية والمرحلة الأساسية ورياض الأطفال وغير الناطقين باللغة العربية
رؤيتي الشخصية للتعليم كفن القيادة والشطرنج كتجربة حياة
ومهارة القراءة والكتابة والإملاء والرياضيات والصعوبات النمائية


Learning Disabilities
بحمدٍ ومنَّة من الله
وصل عدد مشاهدي صفحتي التربوية المجانية النمائية الأولى
أكثر من اثني مليون متابع " 2000000 مليون
ومتوسط الدخول الشهري للموقع من 75 ألف لغاية 100 ألف 
يمكنكم الضغط على الرابط
                                 http://www.ibrahimrashidacademy.net/

الموقع الرسمي الجديد لنمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية
 على الويب سايت   Ibrahim Rashid Academy..
الموقع قيد التعديل ووضع المعلومات وننتظر اقتراحاتكم 
 حول المواضيع التي تهم الطلبة الموهوبين ذوي صعوبات التعلم النمائية وذوي القدرات الخاصة. يمكنكم 
 
وضعه على المفضلة وعمل مشاركة له لتعم الفائدة على الجميع بإذن الله .
 يمكنكم الضغط على الرابط
Ibrahim Rasheed
Expert educational consultant Learning difficulties

and speech and basic stage internationally accredited from Canada



أهلي أولياء الأمور السلام عليكم
الطفل المنغولي والخس
سألت زوجتي : ماذا فعلت بعد خطبة بناتك قبل الزواج ؟
 ولماذا يُولد الطفل بتشوهات خلقية كالطفل المنغولي ؟
يوجد فرق بين المتعلم والمثقف
لكن ليس هذا هو المهم  المهم هو التطبيق
سألت زوجتي بما أنها تخصص تحاليل بيولوجية " أحياء "
قالت :
     لتلافي المرأة الحامل لولادة طفل بتشوهات خلقية ‘ يمكن أن يكون من أطفال متلازمة داون أو المنغولية أو تثلث الصبغي 21  ‘ أو أطفال التوحد يجب عليها

         تناول دواء «فوليك أسيد» قبل الزواج والذي يخفّف من نسبة الإصابة بتشوهات خلقية، وأيضاً ضرورة إضافة «الإيودين» إلى الملح الذي يمنع حدوث تشوهات خلقية في الغدة الدرقية لدى الطفل،
كذلك التلقيح يساعد بمنع حدوث تشوهات خلقية مثل لقاح الحصبة الألمانية.
وأنصحهم بأكل الأوراق الخضراء وخاصة الخس لوجود الفوليك أسيد فيه بكثرة
لذا علينا أن نأخذ بالأسباب من حيث الفحص قبل الزواج وأثناء فترة الحمل باستمرار
وهنا سألتني كخبير ومستشار صعوبات تعلم
كيف تحكم على الطفل قبل دخول المدرسة إمكانية وجود صعوبة تعليمية عنده في المستقبل " المدرسة "
قلت لها بما أنني ألعب الشطرنج فعندي القدرة على التنبؤ ومن صفات المعلم الناجح  القدرة على التوقع
ومن هنا أنصحكم بملاحظة الأتي مع الاتصال بعد ذلك بالاختصاصي
   1-   عدم قدرة الطفل على التسلق مؤشر لصعوبات التعلم " هذه حقيقة والحالة عندي وحكمت عليها بالصعوبة  وهو  في سن الرابعة "
 للعلم الطالب في الصف الأول الآن ‘  وهو يقرأ وكتب بعد البرنامج العلاجي
إذن الأم مثقفة ومتابعة وطبقت ومسكت بيد ابنها ونجحنا معا " الوقاية خير من قنطار علاج
عدم القدرة على الجلوس لغاية الشهر التاسع والتأخر في المشي دون الإمساك وكثير السقوط والتعثر بعد السنتين من مؤشرات الصعوبة التعليمية
  الاضطرابات النطقية واللغوية والاتصال والتواصل فعدم قدرته على نطق كلمات بمفرده لغاية السنة الثالثة
عدم القدرة على التركيز والتعرف على الأصوات ومكان خروجها
عدم تمييز الوجوه المألوفة ولاحظي نظرات عينه
وهل هذه النظرات باردة جدًا خالية من الإحساس والتعبيرات للفرح والترح
 وهل عنده القدرة على النظر في عينك فإن لم يستطيع فهذه مؤشرات الطفل التوحدي
انتبهي إلى اللعاب عنده إذا كان كثيرًا فهذا مؤشر لصعوبة التعلم وهذه حالة عندي وتم التغلب على صعوبة التعلم عنده بحمد الله  ‘ومن خبرتي الشخصية لمدة  29 سنة في صعوبات التعلم ‘ أنصحكم بتناول السفرجل والألرفين لهذا الطفل
عدم الاهتمام والانطواء والاستمتاع باللعب مع الآخرين أو الألعاب  التي يمكن أن تثير المتعة
فقد الضحك والحزن
الضحك أو الحزن السريع والتقلب بينهما بسرعة فجأة يضحك وبعد ثواني يحزن ثم يرجع يضحك من مؤشرات الاضطرابات السلوكية
وهنا بحاجة لبرنامج تعديل سلوك ضمن قانون الجدة والجدة

نصائح لتجنبي ولادة طفل منغولي
الكلمات المتعلقة اطعمة غذائية الام الحمل والولادة الخضروات الرجل صحة الطفل معلومات
ولادة طفل منغولي او ذوى احتياجات خاصة بكون نتيجة خلل في الكروموسومات ناتج عن تلقيح حيوان منوى مشوه  او به عيب خلقي ببويضة وقد يكون التشوه ناتج من التلوث والضرر وسنقدم لك نصائح لتجنبي ولادة طفل منغولي

– معظم هؤلاء الاطفال يولدون لأهل  كبار السن والسبب في ذلك تعرضهم لكثير من الملوثات والضرر في جميع اشكال التلوث وايضا المرأة كلما كبرت في السن تضعف البويضة عندها ومن ضمن هذه الملوثات تناول الكحول والتعرض للتلوث بعوادم السيارات وتناول الغذاء السيء الذى يضر الجسم وايضا الغذاء الملوث ايضا الضغط النفسي والتوتر يزيد من قابلية الجسم للتدهور وفى الآونة الاخيرة زاد معدل التلوث بشكلا  كبير ومهما كان اعماركم يمكنكم تقليل التعرض لانجاب طفل منغولي بهذه النصائح بإذن الله

– ابتعدى عن الاطعمة التي تم تكريرها مثل السكر الابيض والدقيق الابيض والارز الابيض وما الى ذلك لأنها تضعف من جهاز المناعة و لا يوجد بها عناصر غذائية مفيدة لمحاربة المواد السامة
– امتنعى عن تناول المعلبات قبل الحمل واثناؤه لأنها مليئة بالمواد الحافظة المضرة بالجسم ومعظمها يحتوى على مادة  E120 التي لها اضرار كثيرة كما ان هذه الاطعمة قد تحتوى على الالومنيوم والرصاص
– اثناء الحمل وخصوصا في اوله ابتعدى عن تناول الادوية المضادة لأسيد المعدة لاحتوائها على املاح الالمونيوم
منغولي
– تأكدي ان مواصير المياه عندك غير مصنوعة من الرصاص واذا كانت كذلك لا تستعملي فلتر منقى للمعادن لان الماء المنقى من المعادن يتفاعل سريعا مع الرصاص واستعملى وقتها مياه شرب صحية وايضا عند الطبخ يمكنك غلى الماء جيدا واستعمالها عندما تبرد
– عند غسل الخضروات تحتوى الخضروات على المبيدات ويمكن ازالتها عن طريق مثلا الخس نرمى الاوراق الخارجية له المعرضة اكثر للتلوث ونبدأ في نقع أي خضار فى الماء مضاف له ملعقة كبيرة  خل  واتركيه 5 دقائق ولتجنب المبيدات المرشوشة فى الفواكه يمكنك نقع العنب مثلا فى اناء به ماء وبه ملعقة بيكربونات الصوديوم او صودا الخبز فهى تقتل الميكروبات وتنقى المأكولات

– تجنبي الطهى فى أواني مصنعة من الالومنيوم او النحاس لأنها تتفاعل مع الطعام  وتترك رواسب بالطعام ايضا ورق القصدير او ورق الالومنيوم الذى يغلف به الطعام لكى يوضع بالفرن خطر مثل خطر الأواني واذا اضطررت لذلك ضعى ورقة زبدة من اوراق الخبز الخاصة بالكيكة فوق الاطعمة ثم غطيها بورق الالومنيوم

– اخيرا اهم شيء يقلل من المخاطر بإذن الله حمض الفوليك يجب اخذه من قبل الحمل بشهرين على الاقل ووقت الحمل حتى الشهر الثالث لأنها يقلل من خطر تشوه الاجنة وايضا يجب تناول فيتامينات B كلها ومضادات الاكسدة لأنها  تقلل من معدل تموين مادة الهوموسيستين التي يكونها جسمك والتي تزيد فرص ولادة طفل منغولي

كيف أعرف أن طفلي منغولي
ما هي علامات الطفل المنغولي
 ما هي أسباب ولادة طفل منغولي
متلازمة داون يعتبر من الخطأ إطلاق اسم منغولي على الأشخاص المُصابون بمتلازمة داون، فالأصل أنّ اسم المرض (متلازمة داون)، وجاءت هذه التسمية من اشتراك الأشخاص الذين لديهم هذه الحالة بخصائص مجتمعة، تظهر متلازمة أي مجتمعة في وقت واحد، أمّا داون فهو اسم العالم الذي اكتشف هذه الحالة واسمه (جون لنجد داون). متلازمة داون هو خلل في الكروموسوم رقم 21، فينتج عنه صفات شكلية وجسدية مشتركة لدى الأشخاص الذين يوجد لديهم نفس المشكلة، فعندما ترى الشخص الذي لديه متلازمة داون تستطيع معرفته منذ الوهلة الأولى؛ لأنّ جميعهم لديهم شكل موحّد ولهم صفات تميّزهم عن غيرهم من الأشخاص، من شكل الأنف والعين وشكل الوجه، وكذلك من طريقة الكلام وغيرها.[١] كيفية معرفة الطفل المنغولي قد يحتار بعض الأهالي في معرفة إذا ما كان طفلهم يعاني من متلازمة داون أم لا، فيشترك مرضى هذه المتلازمة بصفات جسمانيّة وشكليّة ونفسيّة عدّة، منها:[٢] [٣] علامات جسديّة تميّز الطفل المنغولي شكل الأنف: أكثر ما يلفت الانتباه في هذه الحالة وجود الأنف القصير الأفطس، ويمكن تفريق الطفل الذي لديه متلازمة داون من بين الكثيرين بسبب شكل أنفه اللافت للنّظر. شكل العين: يسهل معرفة الطفل المنغولي من شكل العين التي تكون قريبة من الشكل اللوزيّ، وتكون عيناه مائلتين إلى أعلى، ولهذا السبب أطلق اسم منغولي على حالة متلازمة داون؛ لأنّ شكل عيونهم تُشبه الأشخاص الذين يعيشون في منغوليا. شكل الرأس والوجه: يكون شكل الوجه مستديراً ومُسطّحاً، ومؤخّرة الرأس مُنبسطة، والرأس يكون بشكل عام صغيراً، أي أصغر من الجسم، فيبدو المظهر غير متناسق. الشعر: ناعم جداً ومُنسدل. شكل كف اليد: يسهل ملاحظة المصاب بمتلازمة داون أنّ يديه قصيرتان، وباطن الكفّ مُبطّن وسميك ويوجد فيه ثنية واحدة، وأصبع الخنصر قصير ومنكمش بشكل كبير إلى الداخل، بالإضافة إلى وجود حلقات كثيرة على أطراف الأصابع. شكل أصابع القدم: يُلاحظ على الطفل أنّ أصابع القدم الأول والثاني بينهما مسافة كبيرة، بالإضافة إلى أنّ أصابع القدم كبيرة على عكس أصابع اليد. الفم واللسان: نلاحظ أنّ لسان المُصاب ضخم وله شفتين غليظتين، ويُلاحظ أنّ فمه بالغالب يكون مفتوحاً، وقد تجد عليه لعاب بالأغلب واللسان خارج الفم، وذلك بسبب ارتخاء عضلات الفم واللسان، ممّا يجعله غير قادر على التحكم بفمه، فتجده مفتوحاً بشكلٍ دائم. والكثير من الذين يحصلون على علاج مبكّر يستطيعون تخطّي هذه المشكلة، فبرامج العلاج المُبكّر تساعد الطفل على التحكّم في حركة الفم واللسان، بالإضافة إلى استخدامهم أنظمة تساعده في ذلك، مثل أكل الأشياء الباردة التي تجعل اللسان قادراً على الإحساس بشكل أكبر. صعوبة الرّضاعة: من أهم الأعراض التي يمكن للأهل من خلالها اكتشاف إن كان الطفل مُصاباً هي صعوبة القدرة على الرضاعة الطبيعية من الأم، وذلك بسبب عدم القدرة على التحكّم بالفم، فتلجأ الأمهات للرضاعة الاصطناعية، وهذا خطأ كبير يجب أن تحرص الأم على تدريب الطفل على التحكّم بفمه من بداية عمره حتى لا يجد صعوبة عند الكبر، وإذا اضطُرّت الأم للرضاعة الاصطناعية يجب ألّا تُسهّل عملية الرضاعة من خلال تكبير الثقب الذي ينزل منه الحليب. ارتخاء في العضلات: إذ إنّ العضلات في أجسادهم تكون ضعيفة فيصبحون غير قادرين على تحمّل المشاق والمتاعب. أعضاء الجسم الداخلية: حيث إنّ الأشخاص الذين لديهم متلازمة داون يعانون من مشاكل خلقيّة في القلب، فقد يعانون من انسداد في الشرايين، ووجود ثقب في القلب، ويُعانون من مرض ارتفاع ضغط الدم، بالإضافة إلى أنّ القولون لدى هؤلاء الأشخاص يكون واسعاً لحدٍّ كبير، ويكون لديهم فتق في السرّة، بالإضافة إلى الانسداد في الأمعاء، فيعانون من مشاكل عديدة في الهضم وزيادة الوزن، ويكون لديهم قصور في النمو العقليّ، فيتوقّف نمو العقل لديهم تقريباً عند عمر الثامنة، ولكنّ هذا لا يؤثّر على مواهبهم وإنجازاتهم، إذ من الممكن أن يكون أحد من مصابي متلازمة داون شخصاً مُتميّزاً، فالمصاب يحتاج إلى اهتمام ورعاية كبيرة حتى يكون عنصراً فعّالاً في المجتمع. نقص المناعة: يكون لدى هؤلاء الأشخاص نقص كبير في المناعة، ممّا يؤدّي إلى الإصابة بالعديد من الأمراض، كالتهابات القناة الهضمية، والتهابات الكبد الفيروسي، والتهابات تنفسيّة ورئويّة، لذلك يجب الاعتناء بهم بشكلٍ كبير، وإبعادهم عن المصابين بالأمراض الفيروسيّة والأمراض المُعدية، وعدم استخدام أغراض الآخرين، وغسل اليدين جيداً قبل الأكل وبعده حتى لا تنتقل لهم الأمراض بسرعة، بالإضافة إلى تقديم الأغذية التي تُساعد على تقوية المناعة لديهم، كالحمضيات. عيب خلقيّ في العمود الفقري: تجد أصحاب متلازمة داون مُنحنيي الظهر؛ وذلك بسبب وجود عيب خلقيّ لديهم، وبسبب القصور والضعف في العضلات. مشاكل في التنفس: يكون لدى متلازمة داون صعوبة كبيرة في التنفّس؛ بسبب المشاكل في مجرى التنفّس ومشاكل الرّئة. قصر القامة: يُصنف مريض متلازمة داون من ضمن الأشخاص قصيري القامة، ويكون لديهم وزن زائد. علامات شخصيّة تميّز الطفل المنغولي النوم لساعات طويلة: النوم بشكل غير طبيعي، إذ يقضي ساعات اليوم بأكملها نائماً؛ وذلك بسبب المشاكل التي يعاني منها، ممّا يجعل جسده مرهقاً وهزيلاً. العفوية: لدى حالات متلازمة داون نوع من الشخصية المرحة التي تحبّ السعادة والضحك. التأخر في تلقّي المعلومة: يعاني المُصاب من قصور في العقل، وتتفاوت درجات التخلّف العقليّ لدى حالات متلازمة داون بين متوسطة التخلّف وشديدة التخلّف؛ وذلك بسبب المشاكل في الدّماغ، والقصور في العقل، ممّا يجعلهم أبطأ في تلقّي المعلومات، وتحتاج العملية التعلمية الخاصة بهم إلى جهد كبير، لكن هذا لا يعني ذلك أنّهم لا غير قادرين على التعلّم، بل على العكس، من المهم إلحاقهم في مراكز التعلّم والتدريب منعاً من تتفاقم المشكلة.

أطفال متلازمة داون
  أطفال متلازمة داون أو المنغولية أو تثلث الصبغي 21 
 الوقاية خير من قنطار علاج، وكلما أغنت المرأة ثقافتها بما يتعلّق بالحمل والأطفال وما شابه يمكنها أن تجنّب نفسها الكثير من المشاكل ‘ فجوّ العائلة الدافئ المفعم بالحنان له تأثير كبير في نموّه العقلي والنفسي.  وتؤكد الدراسات المستفيضة لأطفال متلازمة داون أن استيعابهم وقدراتهم أكثر بكثير مما كان يعتقد في الماضي، لكن غالبيتهم لا يستطيعون التوصل إلى قدرات الطفل العادي.  ويجب أن نساعد ونعاون هذا الطفل للتوصل إلى أقصى قدراته ومهاراته، ولكن يجب ألا نضغط عليه ونرغمه على التوصل إلى مستوى أعلى من قدراته.  حيث إن الضغوط المستمرة الزائدة لتنمية هذه القدرات قد تأتي بنتيجة عكسية ويصاب الطفل والعائلة بإحباط كبير.
      ويجب أن نعلم أن الطفل المنغولي إنسان رقيق المشاعر وخفيف الظل ومرح ويجب التعامل معه بكل احترام وود وإدخاله المدارس الخاصة ويجب أن يتفهم الأهل إلى أنها حالة إنسانيه يجب أن نتعامل معها بكل حب واهتمام
هــل متلازمة داون مرض وراثي :ـ
     متلازمة داون خلل في المادة الوراثية و لكن لا يعتبر مرضاً وراثياً ينتقل عبر الأجيال، وفي اغلب الأحيان لا تتكرر الإصابة في العائلة الواحدة،و لكن ولادة طفل واحد بمتلازمة داون في العائلة يزيد من احتمال التكرار و لكن هذه النسبة تتراوح بين 1% إلى 2% في كل مرة تحمل فيها المرأة في المستقبل .هناك نوع نادر من متلازمة داون لا يكون فيه زيادة في عدد الكروموسومات، هذا النوع في بعض الأحيان يكون ناتج عن حمل(نقل) أحد الوالدين لكروموسوم مزدوج (عبارة عن كر وموسومين متلاصقين يبعضهما البعض ) ففي هذا النوع تزيد نسبة احتمال تكرار الإصابة في المستقبل.و يستطيع الطبيب بسهولة أن يعرف نوع متلازمة داون عن طريق إجراء فحص لكروموسومات الطفل. فالنوع المعتاد من متلازمة داون يكون فيه مجموع عدد الكروموسومات 47 والنوع النادر يكون فيه العدد 46 إحدى هذه الكروموسومات عبارة عن كروموسومين متلاصقين، إحداها كروموسوم 21 ..و لا يُحتاج لإجراء فحص لكروموسومات الوالدين إلا في حالة وجود التصاق في كروموسومات الطفل(السويد 2006 )
فمتلازمة داون ليست مرضًا
      وإنما هي عدم انتظام في الصبغيات سببه وجود صبغي زائد في الزوج الحادي والعشرين ، ونظراً لاستحالة تغيير التركيب الوراثي لا يمكن تبعاً لذلك تغيير التركيب الوراثي للشخص ذي متلازمة داون ، إلا أنهم قادرون على التعليم والنمو إذا أثرينا حياتهم بدوافع وحوافز ، وأعطيناهم فرص التعلم المبكر والمناسب ، ووفرنا لهم التشجيع المستمر
    ولا تعتبر متلازمة «داون» حالة أو مرضاً وراثياً، فعادة تحصل لحدوث عيب أو طفرة لا تتكرر إلا نادراً. وتحدث متلازمة «داون» في كل مكان في العالم و في كل العروق البشرية، وبإجراء الإحصائيات وجد أن متلازمة «داون» تحدث لطفل واحد من بين 800 مولود حي مهما كان سن الوالدين.
       وقد لوحظ انه كلما زاد عمر الأم زادت احتمالية حدوثها وخاصة بعد سن الخامسة والثلاثين.
يتوجّب على كل امرأة حامل أن تخضع لفحوصات مما يساعدها على معرفة كل التفاصيل المتعلّقة بالجنين.
وهؤلاء الأطفال أعمارهم قصيرة ولكن حدث وأن وجدت كثير من الحالات التي عاشت حتى سنوات تتجاوز العشرين
لماذا يُولد الطفل بتشوهات خلقية؟
    ولكن طبعاً يبقى تلافي المرأة الحامل لولادة طفل بتشوهات خلقية من خلال
         تناولها دواء «فوليك أسيد» الذي يخفّف من نسبة الإصابة بتشوهات خلقية، وأيضاً ضرورة إضافة «الإيودين» إلى الملح الذي يمنع حدوث تشوهات خلقية في الغدة الدرقية لدى الطفل،
كذلك التلقيح يساعد بمنع حدوث تشوهات خلقية مثل لقاح الحصبة الألمانية.

في أي شهر يتبّين بأن الجنين سيكون طفلاً منغولياً؟
        نخضع المرأة الحامل لفحص الصورة في الأسبوع الثاني عشر من حملها، وبناء على ذلك الفحص يتبيّن بأن الطفل سيولد منغولياً أم لا،
     وعادة يتبيّن ذلك من خلال رؤية رقبة الجنين
          فإذا كانت ضخمة وقصيرة معنى ذلك أنه طفل منغولي،
          يجب ً تخضع المرأة الحامل لفحص الدم
             الذي يساعد في كشف وضع الجنين عمّ إذا يعاني من هذه المشكلة أم لا.
    كما نخضعها لفحص مهم وهو فحص «الأمنيوسنتيسيس»
       أي سحب عينة من سائل المشيمة للكشف عن أي عيب جيني أو جنسي في الجنين حيث يتم سحب السائل من خلايا الطفل ويتم زرع الخلايا لتتكاثر وتُخضع للفحص الجنيني ليحدّد ما إذا كان يحمل الجنين «كروموزوم 21»، وإذا تبيّن بأنه حامل «كروموزوم 21» يعني أن الطفل منغولي.
 وفي هذه الحالة يتوقّف الأمر على الزوجين عما إذا يريدان الطفل أم لا .
كيفية التعامل مع الطفل المنغولي " نصائح للأمهات "
    الإكثار من ‏ ‏الخضراوات وتناول فيتامينات تحتوى على حامض الفوليك تحت إشراف طبيب أمراض النساء ‏ ‏والولادة.
العناية بالطفل المنغولي:بسبب المشاكل الصحية وتأخر تطور المهارات والقدرات العقلية يحتاج الطفل المنغولي إلى رعاية خاصة سواء في البيت أو لاحقا عند خروجه للشارع واحتكاكه في المجتمع وهذا الجهد يقع على كاهل الأهل والأسرة أولا ثم المجتمع، حيث غالبا يتعرض لحوادث وخاصة من المركبات في الشارع لان الطفل المنغولي لا يدرك الخطورة وخاصة الإصابة الشديدة ولذلك تعتبر حوادث المركبات والدهس أكثر سبب للوفاة للأطفال المنغوليين فيجب الانتباه لذلك
الأسباب التي تؤدى إلى إنجاب طفل منغولي
      يملك الإنسان 46 صبغي في كل خلية من خلاياه , و هي عبارة عن أزواج متماثلة مرقمة من 1 إلى 23 , و كل زوج مؤلف من صبغيين واحد قادم من الأب و الآخر من الأم , وإذا حصل شذوذ صبغي في الصبغي رقم 21 و احتوى على 3 صبغيات بدلاً من 2 , يصاب الطفل عندها بمتلازمة داون أو الطفل المنغولي و المتمثلة بشكل رئيسي بشكل الطفل المميز
     أي جود نسخة زائدة من «كروموزوم 21» لدى الطفل. فعند الطفل الطبيعي توجد الكروموزومات على هيئة أزواج عددها 23 وبالتالي يكون العدد الإجمالي 46 «كروموزوم»،
      أما في حالة الطفل المنغولي فيكون العدد 47 «كروموزوم» نتيجة وجود النسخة الزائدة من «الكروموزوم» 21. وطبعاً يبقى تأخر سن الزواج عند المرأة من الأسباب الرئيسية لولادة الطفل المنغولي خصوصاً بعدما تبلغ سن الأربعين.
     يجب  تفادى المرأة الإنجاب بعد تجاوز سن الأربعين، وعدم الإفراط في شرب الكحول أثناء الحمل سواء في سن الأربعين أو الثلاثين أو حتى العشرين.
     زواج ‏ ‏الأقارب وعدم الالتزام بفحص الراغبين في الزواج قبل الإقدام على الزواج مبينة أن‏ الأمراض الوراثية قد تسبب تشوهات للأطفال. ‏
      يعاني 30 إلى 60 في المئة من ذوي «متلازمة داون» من تشوهات خلقية في القلب، كما يعاني 30 في المئة منهم من تشوهات خلقية في الأمعاء والمعدة، إلا أنه يمكن تصحيح معظم هذه التشوهات عن طريق العمليات الجراحية.
     إن إنجاب طفل‏ منغولي في سن مبكرة يرجع إلى سبب احتمالي وهو أن سوء التغذية أثناء الحمل قد يكون‏ ‏السبب خاصة أن بعض السيدات يفضلن الوجبات السريعة في فترة الحمل وعدم الاهتمام ‏ ‏بالخضراوات وخاصة الخس .‏
        الخس من الخضروات الورقية المهمة والغنية بالفيتامينات مثل فيتامين آي, فيتامين بي1, فيتامين سي و فيتامين دي وهو غني كذلك بالحديد والفوسفور والكالسيوم والنحاس واليود والكلور والزرنيخ والكوبالت والكاروتين والزنك والمغنيزيوم والكبريت والكلورورات, وتناوله طازجا أو مخلوطا مع السلطة يعمل كملين للمعدة ولما فيه من ألياف سليلوزية تساعد على تنظيم عمل الأمعاء, كما يساعد في زيادة الإدرار.‏
فنقص تناول الأم الحامل للأغذية المحتوية على حمض الفوليك ـ متوافر في البقوليات ـ أدى إلى زيادة نسبة الخلل في الانقسام الكروموزومي، الأمر الذي أدى إلى زيادة فرص إنجاب طفل منغولي.


ما هي المشاكل الطبية التي تصيب الطفل المنغولي ؟
      تترافق أكثر الحالات مع مشاكل طبية في الجسم ,
فنصف الأطفال المنغوليين لديهم عيوب خلقية في القلب , و قد يحتاج البعض للجراحة ,
و كذلك يصاب نصف المنغوليين باضطراب السمع و الرؤيا , حيث يحدث نقص السمع و كسل العين و الساد بكثرة , و هذا يؤثر على تعلم الطفل في مراكز الرعاية الخاصة.
 ومن المشاكل الأخرى حدوث أمراض الغدة الدرقية و تشوهات جهاز الهضم و الاختلاجات و زيادة الوزن و زيادة حدوث الالتهابات و زيادة احتمال حدوث سرطان الدم و كل هذه الحالات يمكن تشخيصها و علاجها.

ما هو العلاج و ماذا تفعل إذا كان لديك طفل منغولي ؟
     علاج الطفل المنغولي يحتاج لوقت طويل و تعاون بين كل أفراد الأسرة مع الطبيب و يختلف العلاج من طفل لآخر ولكن أهم أنواع العلاج هي المتابعة مع طبيب الوراثة و التدخل المبكر لتنمية القدرات و المهارات وقد يحتاج بعض الأطفال لجلسات للعلاج الطبيعي أو التخاطب
     فعدم وجدود علاج شافي للحالة يصيب الوالدين بالخيبة و الإحباط في أول الأمر ,
        و العلاج هو بتفهم الحالة و معالجة المشاكل الطبية إن وجدت,
 و الاتصال مع عائلات أخرى لديهم طفل مصاب ,
 و عندما يصبح الطفل بعمر 3 سنوات , يوضع في مراكز للتأهيل و مدارس خاصة أو عادية أو في الجمعيات الخاصة بالمنغوليين.
       التأهيل وبرامج التدريب:
               يتم تأهيل وتدريب الأطفال المنغوليين على تعلم المهارات والقدرات واللغة من اختصاصيين ويشمل الكادر الطبي والكادر التربوي
         وتختلف درجة القصور لذوي متلازمة داون نظراً لاختلاف إمكانيات كل طفل ودرجة القصور عنده.
إن الأشخاص ذوي «متلازمة داون» قادرون على التعلم إذا أثرينا حياتهم بدوافع وحوافز، وأعطيناهم فرص التعلم المبكر والمناسب، ووفرنا لهم التشجيع المستمر.
فمنهم من يعاني من تخلّف عقلي شديد يحتاجون للرعاية المستمرة
 و منهم يرافقه مشكلات بالقلب من تشوهات أو مشكلات في الصمامات
و منهم ترافقه تشنجات متكررة ونوبات صرع
وبعضهم يوجد عنده  إعاقة خفيفة و يعتمدون على أنفسهم حيث يتمكن من التعلّم أو العمل.
     التعليم و التدريب للطفل المنغولي  :
        يعلم الطفل في مدارس خاصة إذا كانت درجة الإعاقة كبيرة ، كما يمكن له الاندماج في المدارس العادية إذا كان مستواه الذهني في حدود المتوسط

الرياضة تساعد على علاج لطفل متلازمة داون
الجهود التي تبذلها الأمهات في رعاية وعلاج أطفالهن المنغوليين أو المصابين بمرض داون سندروم متلازمة داون لن تذهب هباء.
    خيارات العلاج :-
    يتم تشخيص متلازمة داون عادة عند الولادة عن طريق الملامح الجسدية المميزة للطفل، ويتم التأكد بعدها باختبار الدم ( تحليل الكر وموسومات )
    وسيوصي الطبيب بعمل برنامج دعمي لك ولطفلك لتتعلمي كيف يمكن تعظيم قدرات طفلك
    فالأطفال المصابون بـمتلازمة داون يمكنهم بالفعل الإفادة بأكبر قدر ممكن من قدراتهم، وكثيرون منهم يتعلمون القراءة ويمكنهم أن يعيشوا حياة مستقلة عن طريق التعليم المستمر والدعم المباشر.
    ويمكن لكثير من الأسر أن تنتفع بالاشتراك في إحدى جماعات الدعم .
    لا يوجد في الوقت الحالي علاج للأشخاص المصابين بـ متلازمة داون ، وذلك بسبب عدم القدرة على تغيير الصبغة الوراثية، لكن يمكن التخفيف من المشكلات التي يتعرض لها، ويكون ذلك بعدة طرق منها :
    - توفير الرعاية الصحية الجيدة للطفل المصاب بمتلازمة داون ، ذلك لاكتشاف الأمراض التي يتعرض لها فور حدوثها ، ومحاولة الحد من إصابته بالعدوى المتكررة، مثلا بإعطائه التطعيمات المهمة
    - التعليم و التدريب : يعلم الطفل في مدارس خاصة إذا كانت درجة الإعاقة كبيرة ، كما يمكن له الاندماج في المدارس العادية إذا كان مستواه الذهني في حدود المتوسط
    - إعادة التأهيل للأطفال الذين لم ينالوا الرعاية الكافية منذ البداية
    - التمارين الرياضية لتقوية عضلاتهم وتحسين معنوياتهم، بالإضافة لأنواع مختلفة من العلاج الطبيعي و العلاج المهني
    - مساندة الوالدين قدر الإمكان، ولا بد أن تبدأ هذه المساندة منذ لحظة التشخيص، فمن المهم جدا مساعدة الوالدين على فهم حقيقة الموقف ومساعدتهم على تحمل الصدمة ، ويفيد في ذلك التذكير بالله ، واحتساب الأجر عنده، كما أن التحدث مع أمهات أطفال لديهم نفس المشكلة يفيد كثيرا في تقبل الموقف وامتصاص المشاعر المؤلمة
    - توفير فرص العمل للبالغين المصابين بـ متلازمة داون ، ويمكنهم العمل في أعمال مختلفة بعد التدريب
    - ينصح بإجراء الفحص الصبغي لوالدي الطفل المصاب بالانتقال الصبغي لتحديد الناقل ، وبالتالي فحص الحمول في المستقبل

هل هو مؤذي شرس أم لا؟
    لا، ليس مؤذي ولا عدواني بل بالعكس فهم مرحين ويحبون العب و الاختلاط.ولكن هناك منهم من لديه مشاكل سلوكية أو اجتماعية كما هو الحال في أي طفل لدية إعاقة.

كيف تميز الطفل المنغولي و ما هي عوارضه  ؟
    يكون للطفل سحنة مميزة منذ الولادة , و تسمى بالسحنة المنغولية نسبة إلى سكان منغوليا شمال الصين , خاصة ميل العينين من جهة الخارج إلى الأعلى , وتكون الأذنان صغيرتان , و هناك خط واحد فقط في راحة اليد , و تكون المقوية العضلية للطفل رخوة و كذلك المفاصل , مما يعطي الطفل المصاب رخاوة عامة في الجسم , و تتحسن هذه الرخاوة مع تقدم عمر الطفل , و التأخر العقلي ثابت في كل الحالات , فيتأخر مشي الطفل و كلامه عن بقية الأطفال الطبيعيين , و مع تقدم الطفل بالعمر يلاحظ لديه بطء خفيف في النمو و يبقى أقصر من أقرانه , و بسبب ضعف المقوية يكون يصاب الطفل بصعوبات الرضاعة و بالإمساك و فتق السرة , ويكون اللسان كبيرا و متبارزا خارج الفم و تكون أصابع اليد قصيرة و كذلك القدم , و يكون لدى أغلب الأطفال تأخر عقلي متوسط الشدة , و عند القلة يكون هذا التأخر شديدا و عند آخرين يكون خفيفا. يؤكد التشخيص بعد الولادة بفحص الطفل , و قد نلجأ لدراسة الصيغة الصبغية.
انف صغير ومسطح
تسطح الرأس من الخلف
أذنان صغيرتان
ميل العينين من جهة الخارج للأعلى
خط واحد فقط في راحة اليد
رخاوة الجسم
تأخر المشي والكلام فاغلبهم يمشي بعمر 3 سنوات
لسان كبير ومتبارز
أصابع اليد والقدم صغيره
تأخر عقلي خفيف إلى شديد
عند الولادة فتق سري وإمساك وصعوبة رضاعه وليس الكل

تشخيص أطفال متلازمة داون المنغولي
    يمكن تشخيص حالات المنغولية قبل وبعد الولادة ، إذ يمكن للطبيب الأخصائي في الولادة وعلم الوراثة اكتشاف مثل هذه الحالات قبل عملية الولادة عن طريق أخذ عينة من السائل الأميني المحيط بالجنين وفحصه وراثياً أو عن طريق جهاز الأمواج فوق الصوتية (Altra Sound System ) والذي يظهر قياسات محيط الرأس تبعاً لمتغير العمر الزمني للحمل لدى الأطفال العاديين ومقارنة تلك القياسات مع الأطفال المنغوليين .
       إن معايرة مادة الالفافيتوبروتين في دم الأم بين الأسبوع 15 و20 يكشفه غالبا وأيضا الالتراساوند للحامل بين الأسبوعين 11 و14 حيث يلاحظ تجمع سوائل خلف عنق الجنين وبزل السائل الامنيوسي بين الأسبوع 16 إلى 20 ولكنه غير مستحب لأنه يساعد على الإجهاض وكذلك خزعة الزغابات المشيمة

وهذا ملخص لأهم الزيارات والفحوصات اللازمة لأطفال متلازمة داون:
الفحص بعد الولادة:
يفحص الطبيب الطفل فحصًا كاملًا، وقد لا تكتشف بعض الأمراض بعد الولادة مباشرة كأمراض القلب، ولكن تكتشف أثناء النمو بعد عدة أشهر، وكقاعدة عامة يجب عرض جميع الأطفال على أخصائيين للقلب حتى لو كان الفحص الأول لا يبين وجود أي عيب في القلب.منقول من موقع كنيسة الأنبا تكلا
* فحص النظر:
     يجب أن يجرى الفحص بانتظام، فعند هؤلاء الأطفال الاستعداد لطول النظر ـــ أو قصر النظر والحّول وحركات العين اللاإرادية. حيث يقوم بهذا الفحص طبيب مختص عند الشهر التاسع تقريبًا، ثم يجرى الفحص سنويًا حتى عمر عشر سنوات وبعدها يجرى الفحص مرة كل سنتين.
فحص السمع:
      أطفال متلازمة داون معرضون للإصابة بمرض الأذن الصمغية أو الشمعية حيث تتجمع إفرازات شمعية في الأذن الوسطى نتيجة لانسداد القناة السمعية التي تكون ضيقة عند هؤلاء الأطفال، وهذا ما يضعف السمع، لذا يجب ان يفحص السمع لأول مرة في الشهر التاسع، ثم سنويًا حتى عشر سنوات، ثم مرة كل سنتين. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في أقسام المقالات والكتب الأخرى). ومن المهم جدًا التأكد من حدة السمع لأن نقص قوة السمع يعوق الكلام واللغة.
الفحص الجسمي الكلي:
    ويجرى هذا الفحص لمراقبة النمو أو اكتشاف أي مشاكل صحية مبكرة، ويقوم به طبيب أطفال كل سنة تقريبًا.
فحص الأسنان:
     تظهر الأسنان الدائمة في عمر متأخر ويتعرض أطفال هذه الفئة لأمراض اللثة بكثرة، لذا يجب زيارة طبيب الأسنان مرة في السنة على الأقل مع تعويد الطفل العناية بالأسنان بانتظام.


خصائص  أطفال متلازمة داون أو المنغولية أو تثلث الصبغي 21 
        يتميز الأطفال المنغوليين بخصائص جسمية وعقلية واجتماعية مميزة تختلف عن خصائص فئات الإعاقة العقلية الأخرى
الخصائص الجسمية :
     النمو الجسماني ، طبيعي.يميزهم رخاوة في العضلات و زيادة الوزن(سمنه)في سن السابعة وما فوق.فعلى أهل هؤلاء الأطفال الحرص من الصغر على الغذاء الصحي لمنع السمنة في الكبر.
      وتتمثل تلك الخصائص في شكل الوجه حيث الوجه المستدير المسطح والعيون الضيقة ذات الاتجاه العرضي وصغر حجم الأنف وكبر حجم الأذنين وظهور اللسان خارج الفم والأسنان غير المنتظمة وقصر الأصابع والأطراف وظهور خط هلالي واحد في راحة اليد بدلاً من خطين .
فمثلاً المعاقين جسدياً لا تشكل إعاقتهم الجسدية أي عائق في
     الزواج طالما وجدوا من يقبل بهم
        أما في مرحلة البلوغ .. فقد ثبت أنه يتأخر بعض الوقت لدى الذكور والإناث معاً , وأن الدورة الشهرية تكون في أغلب الأحيان خالية من التبويض ..
      أما في الذكور فإن الأعضاء التناسلية لديهم تكون صغيره , كما يصعب للغاية الانتصاب والقذف . وفي تحليل للسائل المنوي لديهم .. تبين قلة عدد الحيوانات المنوية وضعف في حركتها .. مما يجعل عملية الإنجاب لديهم في غاية الصعوبة على الرغم من تسجيل حالة واحدة نادرة لأب منغولي كان قد تزوج وأنجب طفلاً سليماً تماماً .
أما المنغوليين فهذه استشارة شخصية للأستاذ. د/ فاروق الروسان
وكانت إجابته كالتالي ..
( الشاب المنغولي من الممكن أن يتزوج فتاة مثله ولكن تحت ملاحظة الأهل بحيث يمكن الحد من فكرة الإنجاب لأن الأطفال سيكونون منغوليين .. )
هل هو عقيم؟
الذكر عقيم.أما الأنثى ليست عقيم.ويمكن أن تلد طفل سليم(احتمال 50%) أو طفل لدية متلازمة داون (احتمال 50%). ولذلك ينصح بإجراء اختبار لكروموسومات للجنين في الأسبوع العاشر أو السادس عشر من الحمل.
الخصائص العقلية :
      فتتمثل في القدرة العقلية التي تتراوح بين المتوسطة والبسيطة ،إذا تتراوح نسب ذكاء هذه الفئة مابين 45ـ70 على منحنى التوزيع الطبيعي للقدرة العقلية ويعني ذلك قدرة هذه الفئة على تعلم المهارات الأكاديمية البسيطة كالقراءة والكتابة والحساب والمهارات الاجتماعية ومهارات العناية بالذات ومهارات التواصل اللغوي والمهارات الشرائية والمهنية ويمكن تصنيف هذه الفئة ضمن فئة الأطفال القابلين للتعلم .
الخصائص اللغوية :
      تتمثل في المهارات اللغوية الاستقبالية والتعبيرية حيث يواجه الأطفال مشكلات في اللغة التعبيرية إذ يصعب عليهم التعبير عن ذواتهم لفظياً لأسباب متعددة أهمها : القدرة العقلية ، وسلامة جهاز النطق ، وخاصة اللسان، والأسنان
أما مشكلات اللغة الاستقبالية
       فتبدو اقل مقارنة مع اللغة التعبيرية إذ يسهل على الطفل المنغولي استقبال اللغة وسماعها وفهمها وتنفيذها .

ما هو احتمال إنجاب طفل آخر مصاب إذا كان عندي طفل منغولي ؟
       هذا ممكن و لكنه احتمال ضعيف , فمن بين كل 100 عائلة أنجبت طفل منغولي , نشاهد عائلة واحدة فقط تجنب طفل آخر مصاب بنفس الحالة, و يزداد هذا الخطر في حال وجود ما يسمى بـ Trans عند دراسة الصيغة الصبغية للطفل المصاب , فوجود الـ ترانسلوكيشن يزيد من احتمالية إنجاب طفل آخر مصاب لأنه غالبا ما يكون أحد الوالدين حامل غير عرضي للمنغولية , و إذا كانت الأم هي الحاملة للترانسلوكيشن فهناك فرصة 12 % لتكرر الحالة في الحمل التالي , و إذا كان الأب هو الحامل تكون النسبة هي 3 % , و لذلك من المفضل إجراء دراسة صبغية لكل طفل مصاب بالمنغولية لمعرفة نوع الخلل الصبغي و احتمال تكرر ذلك في الحمول التالية.
       فنسبة تكرار ولادة طفل من هذه الفئة، فتكرار الولادة في 98% من الحالات تكون بنسبة 1 % فقط. أي الكثير من العائلات التي رزقت بطفل من هذه الفئة لديها فرصة 99% من ولادة طفل طبيعي، وهذه نسبة عالية جدا تجعل أي عائلة لا تتردد في التخطيط لحمل جديد. ولكن هذه النسبة يتحكم فيها أيضا عوامل أخرى (مثال عمر الأم وعمر الأب ونوع كروموزومات الطفل الذي لديه متلازمة داون) يمكن لطبيب الوراثة مناقشتها مع العائلة.

هل يعيش إلى عمر معين و الأعمار بيد الله؟
     بإذن الله يعيش هؤلاء الأطفال إلى أعمار متقدمة إذا قدمت لهم الرعاية الطبية و عولج مرض القلب .وهناك الكثير منهم في أعمار تتعدى الأربعين سنة. ولتوثيق المعلومات هناك امرأة عمرها في السبعين وعندها متلازمة داون.
الوضع الصحي للطفل المغولي:
      يحتاج الطفل المغولي إلى رعاية صحية ومتابعة دورية من قبل الطبيب حيث يعاني من عدة مشاكل صحية أهمها:
    احتمال تشوه القلب وتعقيداته
    ضعف عضلي وتأخر في تطور مهارات الطفل
    تخلف عقلي متفاوت الشدة من البسيط إلى الإصابة الشديدة
    إصابة الأعضاء الأخرى واردة مثل قصور الغدة الدرقية ، ضعف السمع ،أمراض الدم....ه
    يتم فحص السمع وهرمونات الغدة الدرقية دوريا لدى مراجعة الطبيب الدورية

ما هي نسبة حدوثها ؟
تصيب هذه الحالة طفل واحد من بين كل 800 طفل يولدون في العالم , و تزداد هذه النسبة كالما تقدمت الأم الحامل بالعمر كما يوضح الجدول التالي :
عمر الأم بالسنوات احتمال إنجاب طفل منغولي
20
1 من كل 1600 حمل
25
1 من كل 1300 حمل
30
1 من كل 1000 حمل
35
1 من كل 365 حمل
40
1 من كل 90 حمل
45 فما فوق
1 من كل 30 حمل

حالة الأسرة عند قدوم طفل معاق
الوضع الاجتماعي ،غالبا يشعر الأهل بصعوبة مواجهة أسئلة المجتمع وخاصة الغير واعي بطبيعة حدوث ولادة الطفل المنغولي وإنها مشيئة الله وحكمته
الاستجابات الوالدية في هذا المجال تختلف كنتيجة طبيعيه لاختلاف نوع الإعاقة ودرجتها , وكذلك نتيجة لاختلاف شخصيات الآباء والأمهات وكذلك السن الذي اكتشفت فيه الإعاقة إضافة إلى عوامل بيئيه وثقافيه أخرى
استعراض الاستجابات الانفعالية :
1- الصدمة .. shock :-كثيرا ما تشكل ولادة طفل معاق صدمة للوالدين . وهذا أمر طبيعي إلا أن درجة الصدمة ومداها الزمني يعتمدان على درجة الإعاقة وطبيعتها وكذلك وقت اكتشاف الإعاقة .
2-الرفض أو الإنكار denial.من الاستجابات الطبيعية للإنسان أن ينكر ما هو غير مرغوب وغير متوقع ومؤلم خاصة عندما يتعلق الأمر بأطفاله والذين يعتبرون امتدادا له .. هذه استجابة تعتبر كآليات دفاعيه في الموقف القاسي.
3-الشعور بالذنب guilt
4-الإحساس بالمرارة bitterness.
قد ينتاب الوالدين هذا الإحساس لان وجود الطفل المعاق قد يؤدي إلى حرمانها الكثير من الأنشطة وحرمانهما من الكثير من الاشباعات والحاجات الشخصية.
5- النبذ rejection .إن فشل الطفل المعاق في كثير من الأمور سيؤدي إلى شعور الوالدين بالإحباط وخاصة إذا كانا من النمط المثالي وقد يعبر الوالدان لهذا الإحباط بنبذ الطفل .. كتركه في مؤسسه أو إهماله من حيث اشباعات الحاجات الأساسية والثانوية داخل المنزل.
6- الغضب anger .
مشاعر الغضب مشاعر طبيعيه في ظل الاحباطات الكثيرة والمتكررة نتيجة وجود الطفل المعاق داخل الأسرة . إن مشاعر الغضب قد يتم التعبير عنها بالشكوى .. وقد تظهر هذه المشاعر من خلال توجيهها إلى مصادر أخرى كالطبيب أو المدرس أو أي شخص آخر
7- التقبل والتكيف .. acceptance and adaptatain

المهم أن يصل الأهالي إلى المرحلة الأخيرة بسرعة، لان التأخر في الخدمات يحرم الطفل من الاستفادة من الرعاية الطبية و التأهيلية التي يجب أن يحصل عليها و التي قد تتأخر بسبب إنكار الأهل لوجود مشكلة أو الغضب أو نبذ الطفل و التخلي عنه
حسناً،
ما دوري كأم في التعامل مع طفلي الذي يحمل هذه المتلازمة؟
1/ امتدح نجاح طفلك والأعمال التي يعملها بشكل صحيح حتى ولو كانت صغيرة .
2/ أعط طفلك الملاطفة الجسمانية والدعم مثل : التربيت على الكتف ، لكون الأطفال الصغار وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة قد لا يستوعبون كلمات الثناء وحدها .
3/ تكلم مع طفلك بوضوح وبصوت عادي ، حيث إنه من غير المفيد أن تتكلم إلى الطفل بطريقة تحدث طفولي ، أو بالصراخ على الطفل الذي لديه إعاقة في السمع .
4/ استخدام أكثر من طريقة كلما كان ذلك ممكناً للتحدث مع طفلك عن أشياء حوله . فدعه يلمس ، ويتذوق ، ويشم الأشياء ، حيث إن استخدام جميع الحواس مهم خاصة مع الأطفال الذين لديهم مشكلات حسية .
5/ التزم بشكل ثابت بما تقول ، وما تعمل لكي لا يؤدي ذلك إلى إرباك الطفل في معرفة الصواب من الخطأ .
6/ التزم أنت وبقية أفراد الأسرة على سياسة موحدة في معاملة الطفل .
7/ لا تفرط في تدليل طفلك ولا تبخل عليه بالثناء على نجاحه .
8/ شجع طفلك في استخدام المعينات السمعية والبصرية والأجهزة التعويضية بأسلوب محبب على سياسة موحدة في معاملة الطفل .
9/ عندما لا تنجح طريقة ما لمساعدة طفلك لكي يتعلم فحاول تجريب أساليب أخرى باستخدام أساليب التعزيز الإيجابي .
10/ اعمل على توفير خبرات متنوعة عن طريق اللعب والخبرة المباشرة بقدر الإمكان .
11/ تعامل وتخاطب مع طفلك باحترام وتقدير دون استهزاء .
12/ عود طفلك على تحمل المسئولية في إمكاناته .
13/ أتح الفرصة لطفلك في اختيار احتياجاته الخاصة مما يعطيه الثقة في النفس واتخاذ القرار .
14/ شجع طفلك على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية مع توجيهه بطريقة غير مباشرة .
15/ شجع طفلك على اللعب وتكوين علاقات اجتماعية وأقرانه في العائلة أو الحي أو المدرسة .
16/ لا تعاتب طفلك على إتلاف الألعاب التي تقوم بشرائها له ويمكنك توجيهه بالمحافظة عليها .

17/ لاحظ قدرات ابنك وحاول تنميتها .

عن الكاتب

المفكر التربوي إبراهيم رشيد .. اختصاصي صعوبات التعلم والنطق وتعديل السلوك

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

نمائية إبراهيم رشيد الأكاديمية لتسريع التعليم والتعلم وصعوبات التعلم والنطق